شرح مسح رسائل الواتس اب من الطرف الاخر

تقريباً فى كل شهر يمر علينا يحصل تطبيق وماسنجر الواتس أب على تحديث جديد يأتى إليه بجديد المميزات والتحسينات بجانب إصلاح المشاكل والعيوب التى كانت متوفرة فى النسخة والإصدار السابق وسد الثغرات الأمنية . لهذا السبب، ننصح المستخدمين دائماً بضرورة تحديث وترقية التطبيقات وأنظمة التشغيل على هواتفهم وأجهزتهم دوماً وفور توفر أى تحديثات جديدة للحصول على تحسينات جديدة .

أخيراً وبعد طول إنتظار، حصل تطبيق الواتس اب اليوم على تحديث جديد كان ينتظره جميع جماهير ومحبى هذا التطبيق الذى يحظى بشعبية كبيرة جداً فهو يحتل المرتبة الأولى بين تطبيقات الدردشة الأخرى المعروفة مثل ماسنجر الفيس بوك وسكايب والفايبر وتلجرام إلى غير ذلك، وجاء التحديث الجديد بميزة حذف أو مسح الرسائل فى الواتس أب من الطرف الأخر ! نعم، مع هذا التحديث سيكون بإمكانك حذف الرسالة التى قمت بإرسالها قبل أن يراها الطرف الأخر .

لكن للأسف الشديد، التحديث الجديد فى الواتس أب لن يسمح لك بحذف هذه الرسالة ومنع الطرف الأخر من قرائتها إلا فقط بعد مرور سبعة دقائق من إرسالها، وبالتالى وبنسبة كبيرة جداً سيتمكن الطرف الأخرى فى الغالب من قراءة الرسالة قبل أن تقوم بحذفها لأن عدد هذه الدقائق كبيرة من وجهة نظرى الشخصية المتواضعة . على أى حال، شاركنا رأيك خلال التعليقات حول هذا التحديث .

أما بخصوص طريقة الحصول على هذه الميزة فى تطبيق الواتس أب، سيتوجب عليك الأن الدخول إلى سوق جوجل بلاى ومن ثم تحديث تطبيق الواتس أب وفى حالة إذا لم يتوفر لك هذا التحديث أو لم تصلك هذه الميزة حتى الأن وترغب فى تجربتها، سيكون عليك تحميل نسخة 2.17.400 من الواتس أب بصيغة apk وتجربة هذه الميزة قبل الجميع . [التحميل]

على أى حال، بعد تحميل وتثبيت هذه النسخة بصيغة apk تقوم بالدخول إلى دردشات ورسائل الواتس أب ومن ثم النقر طويلاً على أى رسالة بالدردشة ثم النقر على علامة " سهلة المهملات بالأعلى " وسوف تلاحظ بعد ذلك ظهور خيار جديد يدعى " Delete for everyone " تقوم بالنقر عليه ليتم حذف الرسالة من الطرف الأخر قبل أن يتمكن الشخص الأخر أو المستلم من قرائتها .


فى الأخير، لا تنسى أن تشاركنا وجهة نظرك حول هذا التحديث الجديد فى تطبيق الواتس أب، وهل بالفعل التحديث يستحق التثبيت أم لا .. ؟ وإذا كان لديك أى إستفسار أخر، لا تتردد وتواصل معنا من خلال التعليقات وقسم الإستفسارات .

شارك المقالة
Powered by Web Evolution 1.0.8